مقالات

الاقلاع / محمد ولد عبد القادر

أحد, 25/10/2020 - 18:20

كيف نقلع ونحن لم نقلع عن عاداتنا في اعتبار الدولة شاة بفيفاء لك ولاخيك ولاصهارك  ، كيف نقلع ونحن ننتظر خضروات قادمة من خارج حدودنا، كيف نقلع ونحن نبحث عن حبة دواء مفقودة في كل صيدلياتنا، كيف نقلع ونحن نبحث عن قطرة ماء وعن كهرباء منقطع متقطع ضعيف حد الهزال، كيف نقلع مادام الفقير يزداد فقرا وحرمانا وبؤسا وتهميشا وغبنا، كيف نقلع مالم يقلع من يديرون شؤوننا عن خوصصة المال العام وتحويله لقصور وسيارات فارهة بدل خدمة المواطن وتوفير عيش كريم له ، كيف نقلع مادام ساكن الأحياء العشوائية مهما بلغ من كفاءة لاحق له في الولوج لوظيفة محترمة واقتصر طموحه على عنصر أمن أو فرد إطفاء،

لنقاطع السلع والمنتجات الثقافية الفرنسية / محمد الأمين ولد الفاظل

أحد, 25/10/2020 - 10:15

تُعَدُّ المقاطعة الشعبية لسلع ومنتجات دولة ما من أقوى الأسلحة وأشدها تأثيرا، ومن المؤكد بأن تأثير هذه المقاطعة سيكون أقوى في ظل جائحة كورونا حيث يمر العالم بوضعية اقتصادية صعبة جدا. في الغرب قد لا تحتاج الشعوب إلى أسلوب المقاطعة ذلك أن حكوماتها تقوم بالمهمة كلما استدعت الضرورة ذلك، ولكم في اللائحة الطويلة من الدول التي قاطعتها أمريكا اقتصاديا في العقود الأخيرة خير دليل. أما نحن في العالمين العربي والإسلامي، فالأمر يختلف عندنا، فحكوماتنا اغلبها ضعيف ومرتهن للغرب، وقد لا تهمه أصلا مصالح شعوبه، ولذا فقد كان من اللازم أن ترفع الشعوب راية المقاطعة كلما ظهرت ضرورة لذلك كما هو الحال الآن. 

إلغاء الامتحان الشفهي من المسابقات الوطنية / الطاهر محمد طاهر

سبت, 24/10/2020 - 23:44

جاء إعلان الحكومة الموريتانية عن إلغاء الإمتحان الشفهي من المسابقات الوطنية والكشف عن نتائج المسابقات 
في المستقبل بترتيبها الإستحقاقي 
بدل الترتيب الأبجدي الذي كان معتمدا في إعلان النتائج ثمرة لنضالنا وتظلماتنا التي قدمناها عقب مسابقة 
إكتتاب أطر للتكوين في المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء 
والتي تمكنا فيها بحمد الله من كشف 
الأخطاء الكثيرة التي تصاحب الشق 
الشفهي من المسابقة إذ يتم فيه أحيانا 
تغييب الحاضرين بالخطأ أو بشكل متعمد وسلطنا الأضواء على هذه الأخطاء وتجاوبت السلطات مع تظلماتنا بشكل إيجابي وبأمر من 

ملاحظات سريعة عن لقاء إسلكو بالرئيس / محمد الأمين ولد الفاظل

أربعاء, 21/10/2020 - 09:58

لدي بعض الانشغالات في هذه الأيام تحد من التعليق على الأحداث الجارية، ولكن لقاء السفير والوزير السابق (إسلكو) برئيس الجمهورية، وما أثاره من نقاش واسع في مواقع التواصل الاجتماعي جعلني أفكر في نشر تعليق سريع حول هذا اللقاء.
(1)
لا أملك من المعلومات حول هذا اللقاء إلا ما نُشر عنه في المواقع، ولم أبحث أصلا عن معلومات لأني لا أرى لها أي أهمية في تغيير وجهة نظري حول اللقاء..أقول هذا الكلام لأن لدي بعض الاستنتاجات التحليلية التي أرى بأنها تقترب من المعلومات، وسأعتبرها معلومات، إلى أن أتوصل إلى ما يفندها.
(2)

من الطبيعي أن نحتفل ! / المصطفى ولد الطالب اخيار

أحد, 18/10/2020 - 22:00

من المهم أن نحتفل برفع الظلم الذي كان ممارسا على أرضالوطن.

و مثله الاحتفال بإخراجهم من ظلام السجن الظالم بعد اليأس من العدل و الإنصاف.

و يتناغم مع ذلك أيضا الاحتفال بفصل السلطات بشكل تام ،وهو أشبه بالحلم البعيد عن الواقع .

و يتنزل في نفس السياق الحبور  و الاحتفال بالضرب بيد من حديد على الفساد و حماية ثروة الشعب الموريتاني من عبث العابثين و إرجاع كافة المسروقات و المنهوبات!

نعم نحن قوم خليليون ولكن.. / د. البكاي ولد عبد المالك - وزير سابق

أحد, 18/10/2020 - 20:16

حضرت يوم أمس الورشة التي أقامها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية حول الوحدة الوطنية والقضاء على كافة آثار الاسترقاق وكنت مقررا للجلسة التي تمثل سابقة فريدة من نوعها في تعاطي الأحزاب الحاكمة مع القضايا الحساسة مثل ذينك الموضوعين وكان من المداخلات الجريئة التي هزت القاعة وأثارت فيما بعد الكثير من الحبر على صفحات التواصل الاجتماعي مداخلة المفكر والعالم الجليل والأديب الفذ رئيس مجلس اللسان العربي بموريتانيا الذي يدين له البلد برمته بنشر تراثه وثقافته والتعريف به في وقت كان فيه نسيا منسيا في العالمين العربي والإسلامي وكان من جملة ما ذكره فيها ان موروثنا الإسلامي بحاجة إلى غربلة لأننا لم نفهم الإسلام

شهادة في حق رجل من بناة الوطن / د.محمد ولد أحظانا

سبت, 17/10/2020 - 11:40

أكتب هذه السطور فجر يوم الجمعة 16 من شهر أكتوبر 2020م.
 في مثل هذا الصباح، من يوم الجمعة، وفي مثل هذا التاريخ  16 أكتوبر من سنة 1998م؛
 رحل رمز وطني بارز ، جراء حادث سير مؤسف للغاية، على طريق الأمل، قبالة قرية تيفكين، على بعد عشرين كيلومترا غربي بوتلميت. 
إنه المرحوم الفقيد، والوزير العقيد  أحمد ولد منيه.
استعيد ذكراه اليوم، خروجا على مألوف عادة الموريتانيين في سطوة الذاكرة الحسية، حيث ينسون أي شيء لا يملأ عيونهم أو يصم آذانهم، و وفاء لخصال عرفه بها غيري و عرفتها شخصيا في هذا الرجل، من خلال تجارب مشرقة شاهدتها فيه، أو حدثني بها أشخاص ثقات..

دقيقة من 90 / السيد ولد السيد

خميس, 15/10/2020 - 10:18

 

موريتانيا رياضيا تقع علي الهامش إذا أردنا  بعض الصراحة مع انفسنا.. هناك منتخبات في القارة  قطعت  اميالا كبيرة  وتفصلنا عنها سنوات ضوئية كرويا... نحن نسارع الزمن ونجري خلفها 
حدث ذلك مع منتخبات اخري، لحقت بأمة كرة القدم  بسرعة نفس الضوء.. بل تجاوزت ذلك  لقمة العالمية ، وسٌلطت عليها الأضواء، ونالت اكثر مما تستحق من الإهتمام.. بعضها سرعان ماتبخر وبعضها لازال يقاوم صعوبة البقاء وهذا مانصبوا نحن إليه .. المزيد من العمل المزيد من المثابرة والصبر وبعض الإنصات (لمبكيينك موه للمظحينك ) ..حتي نصل ونبقي للأبد .

 هي لعبة في النهاية لاتخضع لقاعدة ثابتة.. ! 

الصفحات