مقالات

الرسالة السابعة إلى رئيس الجمهورية / الحسين ولد محنض

سبت, 21/09/2019 - 09:21

 

شكرا على تدشين مقر المجلس الدستوري وعمارتين كل منهما من 10 طوابق ولكن...

سيدي الرئيس
العالم المتمدن وضع قبل عقود ضوابط للعمران المدني  معدلها العام  شغل ما بين 60% و70% من مساحات المدن بالعمران وترك الباقي للطرق  والحدائق ومواقف السيارات..  ولا معنى لأن نستمر في القرن الحادي والعشرين في بناء المقرات والعمارات دون الأخذ في الحسبان لهذه الحقائق.. انواكشوط مختنق ولا مكان فيه لتوقف أي سيارة في وسط المدينة.. 

الغاز المسال.. لعنة إفريقيا القادمة / د. يربانا الخراشي

خميس, 19/09/2019 - 16:50

تشير تقديرات  الوكالة الدولية للطاقة (IEA) أن إفريقيا يمكنها أن تتفوق على روسيا كمورد عالمي للغاز في أفق 2040، كما تشير توقعات أخرى إلى أن قطاع الغاز الطبيعي المسال في أفريقيا  قد يستقطب استثمارات بقيمة 103 مليار دولار مع نهاية عام 2019 ، ويدعم هذا التوقع حجم مشاريع الغاز الطبيعي المسال  في القارة التي وصلت إلى مرحلة القرار النهائي للاستثمار (FID) خلال السنتين الأخيرتين، وهي سبعة مشاريع تصل طاقتها الإنتاجية إلى حدود 50 مليون طن من الغاز المسال سنويا.

قوة المرأة وضعف الرجال (دعابات من الأدب والتاريخ) د. محمد عبد الستار البدري

خميس, 19/09/2019 - 11:37

صيغ القانون المدني الفرنسي الذي درج العرف على تسميته «القانون النابليوني - Code Napoleon»، وكما هو معروف فإن الرجل كان مشهوراً بولعه الشديد بالنساء. ويُقال إن امرأة جميلة استفسرت منه عن سبب غياب حقوق المرأة في هذه الوثيقة فردّ عليها بما يبدو أنه كان يغازلها قائلاً: «إن الطبيعة منحت المرأة سلطات واسعة على الرجال فارتأى القانون بحكمته أن يُحجمها»...

الطريق إلى غروزني - الشيشان 5 (توثيق لرحلة تحكيم الشعر) الشيخ محمد بن بتار

أربعاء, 18/09/2019 - 08:36

قمت بتشغيل منبه الهاتف قبل النوم بعد تحديد الساعة السادسة صباحا ، دون إعادة لضبط الوقت ولا بحث عن وقت طلوع الفجر ، قضيت ليلة تهامية في الغرفة رقم 613 بالدور السادس من  فندق the local ذي الخمس نجوم الواقع في حي هادئ من أحياء كروزني ، وهو الذي استضافت فيه روسيا المنتخب المصري لكرة القدم أيام بطولة كأس العالم. 

زيادة الكاف في لغة القرآن الكريم – أ.د. إبراهيم الشمسان

ثلاثاء, 17/09/2019 - 19:54

قال الشيخ محمد عبده رحمه الله عند تفسيره قوله تعالى: {أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ}[البقرة-259]: “الكاف في قوله {أو كالذي} بمعنى (مثل) فهي اسم، ومن الشواهد على ذلك قول الراجز [العجاج]:

بِيضٌ ثَلَاثٌ كَنِعَاجٍ جُمِّ *** يَضْحَكْنَ عَنْ كَالْبَرَدِ المـُنْهَمِّ

أي عن ثنايا مثل حبّ البرد الذائب، وقول الشاعر[الأعشى]:

أَتَنْتَهُونَ ولَنْ يَنْهَى ذَوِي شَطَطٍ *** كالطَّعْنِ يَذْهَبُ فِيهِ الزَّيْتُ والفُتُلُ

تونس التي في خاطري / الدهماء ريم

ثلاثاء, 17/09/2019 - 11:29

تونس بلد يُحبّب في نفسه، من ألطف البلدان العربية التي كانت مُمسكة بالأمل، و أكثر شعوبها تمدنا ونظافة،.. طبعًا، أحببتُ تونس التي كانت، التي هَزمت العوائق لعقود ثم ترنَّحت،.. ولقَّنتُ مُخيلتي درسا من نسيانها، فقد تعاقد معنا الأمل على خصامه منذ تطايرت شرارات البوعزيزي فأحرقت،.. لقد عجزتُ عن ازدراد تونس التي قَبُحتْ تفاصيلها بما يشبه ملامح المرزوقي، وتهدَّلت أيامها كوجه السّبسي..

 تونس كبلدان عربية أخرى، كانت لحنا جميلا كاد يبدأ فانقضى أو تشرَّد، بعد أن اشتدَّ النّباح على قوافله.

زرتُها كثيرا للتدريب والتكوين، وفي وفود رسمية، ولي ذكريات في أكثر من ركن.

الطريق إلى غروزني - الشيشان 4 (توثيق رحلة تحكيم للشعر) الشيخ محمد بن بتار

ثلاثاء, 17/09/2019 - 07:45

.. اجتمعنا ببعض الضيوف والإعلاميين في القاعة ، ومن بينهم مصور فلسطيني من سكان الضفة ، حدثنا عن مهمة سابقة له في الشرق الموريتاني ، ويبدو أنه لا يفتأ يذكر ما لقي من عناء في تلك المهمة جراء صعوبة الطرق الرملية.

 وبعد استراحة قصيرة دُعينا إلى قاعة الطعام فوجدنا على الخوان أطايب الألوان وظرفاء الإخوان ؛ فكان الحديث ممتعا في شجونه مفيدا بفنونه ، وممن تحدث معنا أخ شيشاني الأصل يقيم في الأردن ، وفد إلى وطنه الأصلي لهذه المناسبة مع ولده الصغير.

وفقكم الله فخامة رئيس الجمهورية / الولي سيدي هيبه

اثنين, 16/09/2019 - 22:15

فخامة رئيس الجمهورية الموقر،

لقد قررت مطمئنا هذه المرة ومن دون تردد بعد الإحباط الذي سببته رسالة سبق أن وجهتها، في وقت كان بدا غير ملائم، إلى من خلفتموه من ناحية، وما عانيته قبلها من صد الأبواب بإحكام أمام لقائه والمنع من التحدث إليه أثناء عديد المناسبات، وعرقلة مهاتفته ومراسلته من ناحية أخرى؛

الطريق إلى "غروزني- الشيشان" 3 ، توثيق لرحلة تحكيم الشعر هناك / الشيخ محمد بن بتار بن الطلبة

اثنين, 16/09/2019 - 10:46

... بعد أن أخذ الركاب مقاعدهم وشدوا الأحزمة، وأغلقت صناديق الأمتعة، وتسارعت حركة الطاقم بين المقاعد؛ استهل قائد الرحلة حديثه المعتاد بتقديم التهانئ والتمنيات للحجاج الروس العائدين إلى بلادهم والذين هم أغلب ركاب الطائرة.

يبدو أن تعليمات السلامة أصبحت ترد مباشرة من تطبيقات الشاشة فلم يعد هناك ما يمس "حرمة الشرع أو شعور الناس"  
بدأت الإشعارات المنذرة بقرب الإقلاع تتوارد؛ فبدا لي مرة أخرى بادي الحسن والدقة من الوصف الذي استهل به العلامة محمد فال بن باب رضي الله عنه أبياته الوداعية عند ركوبه السفينة في بداية رحلة الحج حيث يقول:

الصفحات