مبابي: ليفربول آلة كاسحة وفي طريقه إلى الفوز بلقب الدوري الممتاز

خميس, 23/01/2020 - 22:29

وصف مهاجم فريق باريس سان جيرمان، كيليان مبابي، فريق ليفربول بـ "الآلة الكاسحة"، وأنه في طريقه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الأولى منذ عام 1990.

وقال مبابى (21 عاما) في مقابلة مع بي بي سي إنه راض تماما عن بقائه في نادي العاصمة الفرنسية، في الوقت الذي تفيد تقارير أن نادي ريال مدريد يرغب في شرائه.

كما تشير تقارير إلى أن نادي ليفربول أيضا يسعى إلى ضم مبابى، الذي يعتبره الكثيرون أفضل أصغر لاعب في العالم، إلا أن المدير الفني للنادي الإنجليزي يورغن كلوب يقول إن سعر المهاجم أكبر من إمكانيات النادي .

وفي الوقت الذي أكد فيه مبابى الفائز بكأس العالم، والذي انضم إلى نادي باريس سان جيرمان عام 2017 بعقد انتقال بلغت قيمته 165.7 مليون جنيه إسترليني، التزامه بناديه الحالي خلال إطلاق مؤسسته الخيرية التي أطلق عيها إسم انسبايرد باي كيليان مبابي IBKM (آي بي كي إم)، إلا انه يقول إنه يتابع مسيرة ليفربول بإعجاب.

وقال مبابى "ما يفعله ليفربول في هذه اللحظة مدهش، إنهم مثل الآلة الكاسحة".

وأضاف "لم يخسروا أي مبارة. عندما تشاهدهم يلعبون تعتقد أن كل شيء سهل، لكن الأمر ليس كذلك. تركيز اللاعبين عال، يلعبون مبارة كل ثلاثة أيام ويفوزون، يفوزون دائما".

وأردف كيليان "المشكلة الآن هي أن الجميع يراقب ليفربول، ويفكر في ما يمكن القيام به ضدهم، لذلك على لاعبي ليفربول أن يظهروا للجميع أنهم أقوياء، إنهم فريق رائع ولديهم مدير فني جيد للغاية".

ريال مدريد وباريس سان جيرمان"

استحوذ مبابى على اهتمام أندية الدوري الممتاز بتسجيله هدفين لصالح نادي موناكو ضد مانشستر سيتي أدت لخروج الأخير من دوري أبطال أوروبا في 2016-2017.

و في صيف 2017 انضم مبابى إلى باريس سان جيرمان، في إعارة لمدة موسم واحد، قبل ان يتم اختياره كأفضل لاعب شاب بعد أن ساعد فرنسا في الفوز بكأس العالم 2018.

ويهدف مبابى، هذا الموسم، إلى مساعدة باريس سان جيرمان في الفوز بلقب الدوري الفرنسي الثالث على التوالي، على الرغم من تكرار وتردد خبر انتقاله إلى ريال مدريد الإسباني باستمرار.

وقال مبابى "الكل يتحدث عن انتقالي إلى ريال مدريد، وقد تحدثت أنا عن ذلك أيضا في صغري، لكنني الآن أعلم أنها ليست اللحظة المناسبة".

وأضاف "نحن الآن في شهر يناير/ كانون الثاني، وهو الوقت الذي تتم فيه صفقات شراء وانتقال اللاعبين لهذا الموسم. تخيل أني أجبت على سؤالك وقلت شيئا ما. الكل سيتحدث عن ذلك وهذا أمر غير جيد بالنسبة لـباريس سان جيرمان".

وقال كيليان "الآن أنا مع فريق باريس سان جيرمان، وأنا مع النادي 100 %. أريد أن أساعد النادي على تحقيق المزيد هذا الموسم، للفوز بالعديد من الألقاب، لذلك ليس من الجيد أن أتحدث عن مستقبلي الآن".

وأضاف "أفكر في النادي لأنه ساعدني. جئت إلى هنا في الثامنة عشرة من عمري. كنت موهوبا ولكني لم أكن نجما. أما الآن فأنا نجم، والفضل يعود إلى نادي باريس سان جيرمان والمنتخب الفرنسي.

وأردف كيليان "يجب أن أحافظ على هدوئي وأركز على أدائي مع باريس سان جيرمان. وأترك الأمور الأخرى حتى نهاية الموسم".

مبابى يسعى للحصول على ثلاثة ألقاب 

بالإضافة إلى فوز باريس سان جيرمان بدوري الدرجة الأولى الفرنسي لهذا العام، يأمل مبابى في مساعدة باريس سان جيرمان في الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى، والفوز بكأس الأمم الأوروبية 2020 بالإضافة إلى الألعاب الأولمبية مع فرنسا.

وعندما سئل مبابى عن أمنياتة لعام 2020، أجاب: "الفوز بثلاثة ألقاب، دوري أبطال أوروبا وكأس الأمم الأوروبية والألعاب الأولمبية. وهذا لن يكون سيئا".

وأضاف "يبدو ذلك بعيد المنال في الوقت الحالي، لكنني سأحرص على تحقيق هذا الحلم. وستكون لحظة فخر لي أن أكون قادرا على الفوز بأول كأس أوروبي لفريق باريس سان جيرمان وكذلك لبلدي حتى تواصل الفوز".

وقد أنشئت جمعية مبابى الخيرية لمساعدة 98 طفلا، في إشارة إلى سنة ميلاده، تتراوح أعمارهم بين 9 أعوام و 16 عاما من خلفيات اجتماعية مختلفة، على تحقيق "أحلامهم".

تصفح أيضا...