موقع متخصص بأندرويد يعترف.. لهذه الأسباب عليك اقتناء آيفون

أحد, 19/01/2020 - 08:19

نشر موقع "أندرويد أوثيرتي" (Android Authority) المتخصص في نظام تشغيل أندرويد المنافس الرئيسي لنظام آي.أو.أس من آبل، مقالا يعدد فيه ميزات هذا النظام الذي يتفوق فيها على أندرويد.

وقال الموقع في تقريره إننا يمكننا تسمية عدد كبير من الأسباب التي تجعل أندرويد يتفوق على نظام تشغيل آبل المحمول، فنظام أندرويد من غوغل أكثر انفتاحا وقيمة وتنوعا. لكن إذا كان أندرويد أفضل بكثير، فما الذي يجعل مستخدمي "آي.أو.أس" مدمنين على أجهزة آيفون وآيباد؟

وبينما يجادل كثيرون بأن اقتناء أجهزة آبل مجرد حب للعلامة التجارية وطريقة لإظهار الطبقة الاجتماعية، فإننا نعتقد أن الأسباب تتجاوز ذلك.

فنحن عشاق التقنية قبل أي شيء آخر علينا أن نقبل أن هناك بعض الأمور التي يقوم بها نظام آي.أو.أس أفضل من نظام أندرويد، وفقا للموقع.

وهنا يستعرض الموقع عددا من الميزات التي يتفوق بها نظام آبل.

1- نظام أسرع وأكثر سلاسة
يقول كاتب التقرير إنه بعد استخدام كلتا المنصتين يوميا لسنوات، يمكنه القول إنه واجه عددا أقل من التوقفات والتباطؤ عند استخدامه آي.أو.أس مقارنة بنظام أندرويد، فالأداء هو من الأمور التي يتفوق فيها نظام آبل على نظام أندرويد في معظم الأوقات.

قد يبدو الأمر سخيفا بالنظر للمواصفات الحالية لأجهزة أندرويد، فآيفون 11 برو ماكس يعد حاليا أقوى هاتف ذكي من آبل، ويتميز بوحدة معالجة مركزية سداسية النواة مع ذاكرة وصول عشوائي سعتها 4 غيغابايت، لكن هذه المواصفات تعتبر متوسطة في أحسن الأحوال في عالم أندرويد الحالي.

لكننا في الحقيقة نميل إلى الاهتمام بالمواصفات، وننسى غالبا أن ننظر إلى ما هو أكثر أهمية، والأداء لا يأتي فقط من المواصفات القوية.

قد يبدو الأمر سخيفا بالنظر للمواصفات الحالية لأجهزة أندرويد، فآيفون 11 برو ماكس يعد حاليا أقوى هاتف ذكي من آبل، ويتميز بوحدة معالجة مركزية سداسية النواة مع ذاكرة وصول عشوائي سعتها 4 غيغابايت، لكن هذه المواصفات تعتبر متوسطة في أحسن الأحوال في عالم أندرويد الحالي.

لكننا في الحقيقة نميل إلى الاهتمام بالمواصفات، وننسى غالبا أن ننظر إلى ما هو أكثر أهمية، والأداء لا يأتي فقط من المواصفات القوية.

وسواء كانت معالجات آبل أفضل أم لا، فإن ما يهم أكثر هو تطوير "آي.أو.أس" للعمل بشكل مثالي مع الأجهزة القليلة التي تصنعها آبل، في وقت تقوم  فيه أندرويد بالعمل على بحر من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من المنتجات.

وبهذا يصبح الأمر متروكا لمصنعي الهواتف المختلفة لتحسين نظام أندرويد ليتواءم مع أجهزتهم، وهم أحيانا يخفقون في هذا المجال.

ويعمل نظام التوافق والمزامنة لشركة آبل على تكامل أكثر صرامة في مجال التوافق بين نظام التشغيل والأجهزة، وهذا هو السبب في أن هواتف آيفون لا تحتاج إلى مواصفات فائقة القوة للتغلب على هواتف أندرويد المتطورة.

فالبرامج ومواصفات الأجهزة متكاملة بحيث تؤدي المهام بكفاءة وسرعة مناسبة للمواصفات المتاحة، كما أن آبل تتحكم في الإنتاج من البداية إلى النهاية، لذلك يمكنها التأكد من استخدام الموارد بشكل أكثر كفاءة.

لكن هذا لا يعني أن جميع أجهزة آي.أو.أس يمكن أن تتفوق على جميع أجهزة أندرويد، فعالم أندرويد  يحوي الكثير من الخيارات، فبعض هواتف أندرويد تجمع بين المواصفات الجيدة للأجهزة والأداء المذهل للتطبيقات.

2- نظام سهل للغاية
يقول التقرير إنه في الوقت الذي تتحسن فيه غوغل وشركاتها في جعل أندرويد أكثر سهولة، فإن الحقيقة هي أنه لا يزال الأمر مربكا بعض الشيء.

فعدم الاتساق بين صانعي الهواتف المختلفة التي تستخدم النظام يخلق منحنى تعليميا ضروريا للاعتياد على النظام، حيث تبدو معظم هواتف أندرويد مختلفة عن بعضها بعضا، بينما يحب معجبو آبل بساطة نظام التشغيل الخاص بهم، ويمكن القول إنه من الأمور التي يتفوق فيها آي.أو.أس على أندرويد.

 

 

 

تصفح أيضا...