قالوا في فيس بوك موريتانيا

حول الوفد الأمريكي و"اتنكري" الوطنية / أحمد ولد الوديعة

اثنين, 11/09/2017 - 09:33

غبت عن التدوين خلال اليومين الأخيرين بسبب مشاغل لها علاقة ببرنامج وفد المجتمع المدني الأمريكي الممنوع من الدخول للبلد وذلك بعد أن قررت منظمة نجدة العبيد الممنوعة من استقبال الوفد الامتتاع عن الغاء البرنامج وتنظيمه كما كان مقررا وكما لو أن الوفد حضر.
لست هنا لتقديم إيجاز صحفي عن البرنامج ومضامينه فتلك مهمة ستقوم بها المنظمة غالبا في وقت لاحق إنما للتعليق على ما يبدو أنه شغل حيزا من النقاش الفيسي خلال ساعات الغياب حول طبيعة الوفد الأمريكي وإن كان من المناسب على من يتخذ مواقف على تناقض وتعارض مع الموقف الأمريكي أن يكون في صدارة مستقبلي وفد حقوقي أمريكي وضمن قائمة المنددين بمنعه.

بيراميات (1ـ 2 ـ 3 ـ 4 ) / محمد محفوظ ولد أحمد

أحد, 10/09/2017 - 12:11

مجموعة تدوينات دونها الكاتب متفرقة على صفحته قمنا بترتيبها و نشرها مجتمعة

براميات-1

وأخيرا " كتب " موسى افال.../ الشيخ سيدي محمد معي

سبت, 09/09/2017 - 22:13

في موسم الخريف عادة ما يترصد الرواد المحترفون وميض البرق بحثا عن وابل نزل هنا اوهناك ...فشيم البرق يحرك ما كان ساكنا ومدفونا بعيدا عن الأنظار...ويبدو أن خريفنا السياسي المقبل أصبح يستهوي "شم الأنوف "والذين تعودوا الانتجاع في الحلل النائية ويبدو أننا كذلك هذه المرة سننتجع قريبا فبدل وسط افريقيا سنظعن إلى مراكش...هذا ما حدثنا به الكاتب أو "المكتتب " الجديد السيد موسى افال ففي مقاله المنشور في لموند تحدث هذا الخريت الماهر عن هموم موريتانيا وكأنه ولله الحمد قد استيقظ من سبات عميق شخر فيه ونخر واستمر زهاء عقدين من الزمان...وبالتاكيد لا أحد مهما كانت خصوبة مخيلته يستطيع أن يدعي أن للسيد موسى افال

رسالة قصيرة حول الأنساب و ما أظهره DNA

سبت, 09/09/2017 - 16:16

التدوينة من صفحة السفير عبد القادر ولد محمد

يا صديقي عبد القادر
انتهى شيئ يسمى الأنساب التاريخية لقد كرطها ما يسمى فحص dna
لقد أجريته في قطر وطلعت شخصيا من الساميين الشماليين وكفى الله المؤمنين
أما أنت يا صديقي العزيز فعليك أن تجري الفحص في جز الكناري لنعرف حق الكًوانتشي عليك من غير ذلك تحياتي ...انتهي من رسالة صديقي
....... فكرت في ان. اقول له : كًاع باط واخلاص ! ثم تذكرت " كلكم من ادم و ادم من تراب"

كنت في إعطار " ازرافيه " ... ـ تدوينة

سبت, 09/09/2017 - 16:00

نص التدوينة ـ مكفولة بنت ابراهيم

كنت فى قرية "ازرافية" عندما ضربنا "طرف "الاعصار
ما استطعت ان اتذكره هو اننا كنا 5 اشخاص وطفلة كنا نستعد للدخول الى السيارة تجنبا للمطر وعندما سمعنا صوت هدير العاصفة وهى تقترب "رصفنا فى الوتة "التى بدأت تتدحرج بسبب الرياح والمطر رغم انها مثبة باكابح اليدوى frain a main
لم ار فى حياتى برقا يشبه بروق الاعصار وكل اللذين كانوا معى كانت لهم نفس الملاحظة مكثنا فى السيارة ساعتان لم استطع تسجيل صور البرق خوفا من استعمال الاجهزة الكهربائية التى قد تجذب الصواعق رغم ان المشهد يستحق التصوير...

 

النقاش حول البناء على القبور يعود إلى الفيسبوك الموريتاني ..

ثلاثاء, 05/09/2017 - 23:50
 محمدي ولد الطلبة - الصورة من صفحة الأستاذ على الفيسبوك

هذا نص كتبته ردا على أحد أعضاء مجموعة على الشبكة حول البناء على القبور:
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
نشر أحد أعضاء المجموعة نور الله قلبه بالإيمان ومكن عقله بالعلم، كلاما وضعه تحت عنوان "حكم بناء القباب والمساجد على القبور سواء قبور الأنبياء أو الأولياء والصالحين وغيرهم". ولو أفصح عن اسمه وأظهر صورته لهان الأمر لأن ذلك مما يسهل علينا معرفة ما إذا كان هذا الشخص مؤهلا لإصدار الأحكام الشرعية أم لا.

الشاعر ولد بلعمش يصوب سهام الشعر نحو ''مورتل'' تعاطفا مع سكان قريته .. ( أبيات )

اثنين, 04/09/2017 - 15:47

''مورتل'' زاهدة في أهل امحيرث ..

مكثت يوم العيد في امحيرث و لاحظت كم يعاني الناس من انقطاع الاتصال الهاتفي لشركة ''مورتل'' .. إن هذا الانقطاع استمر أسابيع عديدة و عقد حياة الناس هناك الذين تعودوا لسنين على اتصال هاتفي لم يألفوه من قبل .. المؤسف أن ''مورتل'' لا تحرك ساكنا لحل الإشكال و كأنها تحتقر الناس أو غير عابئة بشكواهم .. فلا أقل من التعاطف مع سكان الواد بأبيات من ''بوسوير'' نهديها إلى الشركة .. فأنا ابنهم و ما يعنيهم يعنيني ...

في امحيرثٍ زَهَدتْ في النَّاسِ ''مُورِتَلٌ'' ** برجٌ طويلٌ و لكنْ طبْعُهُ الخَلَلُ

وزير سابق يؤبن صديقه الراحل الرشيد ولد صالح

اثنين, 04/09/2017 - 00:18
الرشيد ولد صالح رحمه الله

رحم الله الأستاذ الرشيد ولد صالح بواسع رحمته. اللهم اغفر له وارحمه واعفُ عنه وعافه. اللهم أكرم نزله، وأبدلهُ دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله. اللهم باركـ في خلفه، وأحسن عزاء ذويه، وضاعف لنا ولهم أجرَ الصبر والاحتساب. إنا لله وإنا إليه راجعون. 
لقد توفي بعد صراع طويل مع المرض، صابرا، صامدا، محتسبا، وعاضّا بالنّواجذ على أخلاقه العاليّة، ومبادئه الساميّة، وحبّه لوطنه ولغته وثقافته وهويّته. حقا، إنّ شرف الفتى ونظافة قلبه ويده وسائر جوارحه لا يقيه من الموت، كلاّ ولا يُبقيه. وكما قال العلامة لمهابه ولد الطالب إميجن رحمه الله في رثاء أحد الفتيان:

الصفحات